• الدكتور عبد الله بصفر: الاعتداء على مكة المكرمة تجاوز للمحرمات

الدكتور عبد الله بصفر: الاعتداء على مكة المكرمة تجاوز للمحرمات

استنكر إمام وخطيب جامع الشعيبي بجدة والأمين العام للهيئة العالمية للكتاب والسنة الدكتور عبد الله بصفر، باسمه ونيابة عن منسوبي الهيئة إطلاق الحوثيين صاروخًا موجهاً نحو مكة المكرمة, ووصف الدكتور بصفر هذا الهجوم بالعمل الإجرامي الذي تقوده جماعة الحوثيين المنحرفة التي لا علاقة لها بالدين أو الإنسانية، وتستبيح دماء الأبرياء في بيوت الله الآمنة. وقال فضيلته : لا يمكن لمؤمن أن يمس بالمقدسات كما فعلت الميليشيات الحوثية، والاعتداء على مكة تجاوز للمحرمات، مؤكدًا أن هذا إجرام خبيث لا يمكن أن يحدث ممن في قلبه مثقال ذرة من الإيمان، والمتأمل في التاريخ يجد أن كل من أراد بيت الله بسوء فإن الله يرد سوءه عليه قال سبحانه وتعالى: (وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ)، وقال تعالى: (أَلَمْ تَرَى كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ*أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ*وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ*تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ*فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ﴾ وقال بصفر إن استباحة دماء الأبرياء في بيوت الله الآمنة، جرم كبير يقول المولى عز وجل (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَا ۚ أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ). وهذا يدعو الدول الإسلامية لمساندة التحالف العربي للقضاء على هذه الحثالة الباقية الفاسدة. وأشار بصفر إلى أن المجتمع السعودي بفضل الله يعي هذه الأهداف الخبيثة، للنيل من أمننا واستقرارنا, وهذا لا يزيدنا إلا قوة وتلاحماً وتألفاً إن شاء الله، داعياً الله سبحانه وتعالى أن يحفظ لبلاد الحرمين أمنها واستقرارها، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله، وأن نكون يداً واحدة ضد المتربصين بأمن واستقرار بلادنا العزيزة وأن يحفظ الله عز وجل بلاد الحرمين الشريفين من كل سوء ومكروه.